الخميس، 4 مارس، 2010

البداية...

بسم الله الرحمن الرحيم

فكرت كثيرا قبل أن أقرر الإنضمام إلى هذه المدونة الرائعة وفريق العمل الأروع ، فقد كان هناك العديد من الأمور التى أردت أن أتيقن من صدق نيتى نحوها و غايتى منها ،فنحن فى حياتنا نقابل العديد من المواقف ونصطدم بالكثير من الافكار والاّراء التى تتعارض مع افكارنا وربما تناقضها تماما وسألت نفسى لماذا اقوم بنقد هذه الافكار والبحث عن مدى صحتها وخطئها ، هل هو لمجرد النقد ومحاولة اثبات الذات ام هو للبحث عن الحقيقة ومحاولة تكوين الفكر السوى الذى يعطى صاحبه راحة فى العقل واطمئنانا فى القلب، وفى نهاية بحثى توصلت الى ان الكتابة والتعبير عن الرأى والنقد ان كان بهدف اثبات الذات او مجرد المعارضة فهذا عبث لا خير فيه بل واكون معاقبا ومقصرا امام الله تبارك وتعالى لما ضيعته من وقت ولما اخطأت به فى حق من يقرأون وتحملى لمسؤلية تشكيل افكار خاطئة لديهم وفى حق نفسى اولا واخيرا، ووجدت الحل فى ان اخلص نيتى لله وحده ،و ان احاول البحث عن الحقيقة وايضاح الحق وازهاق الباطل توعية للناس وايمانا بواجبى وواجبنا جميعا تجاه امتنا ومجتمعنا ،فاتخذت قرارى ولن اتراجع والله الموفق .

فكرت كثيرا عن طبيعة الموضوعات التى افكر بها و تشغل فكرى وبالى، وهل ستجد من يقرأها ويعمل عقله فيها؟ وهل بطرحى لتلك الموضوعات اكون قد ساهمت ولو بالقليل فى تفتيح عقلى اولا وعقول من يقرأون ؟وهل اكون قد شاركت فى نهضة هذا الجيل وسد ثغرا من ثغور الاسلام ؟

ووجدت الجواب فى ان اى فكر يتبناه الناس فهو اما بغاية الاصلاح وهذه الغاية وحدها تكفى لمناقشة هذه الافكار المختلفة للوقوف على مواضع الصحة والخطأ ومحاولة استخلاص الفائدة و التصالح مع الاخر وازالة ما فى العقل من تضارب والوصول الى السلام النفسى،واما بغاية خبيثة يريد ان يصل لشىء محدد من وراءها ولهذا وجب علينا ايضا محاربته والتصدى له والتوعية بخطورته.

فكرت كثيرا عن الاسلوب الذى اود ان اتحدث به وفكرت اكثر عن الاسلوب الذى يود القارىء ان يقرأه، وهل هذا الاسلوب يمكن انا يجذب القراء الىً ام ينفرهم منى؟ وهل انا على قدر المسؤلية التى تجعلنى اتحدث بلغة القراّن الكريم؟؟

ووجدت الجواب فى اننى لن اكون من هؤلاء الذين يحاولون الوصول الى القارىء عن طريق الكتابة بالعامية واننى لن اتحمل معهم مسؤلية ضياع لغتنا العربية، اعلم ان حبى للغة القراّن وحده لا يكفى للكتابة بها ولكننى احاول جاهدا تطوير حسى بالعربية من مرحلة لأخرى ولعل هذه المدونة تكون سببا فى هذا التطوير،وعلى ذلك قررت ان اكتب بالعربية فى سهولة ويسر وان احاول ايصال كنوز اللغة و قدرتها على توصيل المعلومة الى القارىء بدون تعقيد مع القليل من اثارة الذهن بمختلف اساليبها الرائعة، ولتكن هذه المدونة ايضا سببا لتنمية اللغة الانجليزية التى اهتم بها وادرك اهميتها فى المجتمع العالمى الان من الناحية العلمية ومن ناحية ايصال افكارنا للغرب والتحاور مهعم ايضا.

فكرت كثيرا عن كيفية تكوين الفكر الانسانى وحقيقة كل هذه الافكار التى تتوغل فى مجتمعنا وتسيطر على عقولنا وفكرت فى كيفية التعامل مع هذه الافكار وكأنى اتبنى هذا الفكر تماما لأرى المجتمع من نظارته الخاصة ثم اخلعها لأعود الى رؤيتى الشخصية دون ان اظلم او ان ازيف من الحقائق التى رأيتها، ووجدت اننى سأكون فى حالة من التواصل والنقاش مع مختلف الناس عن طريق هذه المدونة وبهذا استطيع ان اعدل فى وجهتى واغير انطباعاتى لنصل سويا للحقيقة.

فكرت فى شبابنا وحياتنا وكيف انه لم يكن محض صدفة ان نجتمع سويا فى هذا المكان وكيف ان الله سبحانه وتعالى لم يرد لنا هذه النشأة المعتدلة فى اسر كريمة ومدارس مضيئة وهذا الفكر وهذه الحياة وهذا التجمع هباءا بلا جدوى وكيف اننا نتحمل مسؤلية هذه الامة واصلاحها ،فقدرنا ان الله منحنا عقلا يفكر وقلبا ينبض وعقيدة راسخة بإذنه، وادركت ان هذه هى المرجلة الاجمل فى حياة الانسان ولهذا وجب علينا استثمارها فى الخير والاصلاح لتكون لنا ذخرا فى الاخرة امام الله تبارك وتعالى وتاريخا لنا نرويه ونقصه على اولادنا واحفادنا ليستفيدوا منه ومرجعا لنا لكى نتذكر افكارنا وحياتنا فى الماضى ونقاشاتنا سويا وسعينا نحو الاصلاح فى الدنيا و رضا الله والجنة فى الاخرة.

لم انس ان هذه المدونة تحمل اسم (ضحك ولعب وجد وحب) ونحن لا نستطيع ان ننغمس فى الجد طويلا وانما هى ساعة وساعة ، وقبل ان اختم اول تدوينة لى هنا اود ان اهديها لصديقى أحمد الفقى الذى طالما اخبرنى عن فكرة التدوين الجماعى منذ فترة طويلة ولكننى لم امتلك الدافع والرغبة كما امتلكها الان وأقول له شكرا جزيلا، واود ان اشكر كل فريق العمل الذى اعطانى هذا الفرصة العظيمة للإنضمام اليه واطلب منه ان يرشدنى الى الصواب اذا حدت عنه والى الحق اذا غاب عنى،واسأل الله العظيم ان يرزقنا جميعا الاخلاص فى القول والعمل وان يحمينا من انفسنا وهوانا والدنيا والشيطان وان يوفقنا الى الخير حيث كان ويجنبنا الشر حيث كان انه على كل شىء قدير.

يــّس عمر..

7 قالوا رأيهم:

Echo يقول...

شكرا على الكلام الجميل اللى قلته على المدونة وفريق العمل
تفكير رائع اللى فكرته
كل اللى فى المدونة يرحب بك
حيكون شئ جميل لو غيرت اسمك لاسم مش معروف علشان اى حد يكتب تعليق بدون حرج وفى الآخر دى حرية شخصية

nashwa badawy يقول...

واضح من اسلوب حضرتك انك ان شاء الله هتكون قد المسئوليه ... وان شاء الله تكون المدونه دي بالنسبه لينا فعلا .. ملتقى مناسب للنقاش والفائده .... والترفيه في نفس الوقت ...

Ahmed Adel El-Feky يقول...

ربما اختلف كثيرا مع أول تعليق لتغير الأسامى فأنا لا أرى هذا شىء جيد :) وربما هى وجهات نظر ..

نأتى للشىء الثانى وهو ذلك الأسلوب السلس البسيط التى تحدثت به وبعربية ودون الإنغماس فى العامية وأنا اطالبك ألا تنغمس فى العامية إلا للضرورة القصوة .. أعجتنى منطقية تفكيرك .. ويبدو تأثرك الواضح بالعبقرى مصطفى محمود :) أتوقع أن تكون موضوعاتك القادمة رائعة وحيوية .. ونصيحة اخيرة لا تكتب موضوعا ً إلا حينما تشعر بالرغبة فى ذلك .. بمعنى أخر لا تكتب فيما يسمى بالأحداث الجارية لمجرد مواكبة الحدث .. لا تكتب إلا عندما تشعر بالرغبة فى الكتابة :) .. وبالتوفيق :)

قلب نابض يقول...

بالتوفيق ، توكل على الله

Yassin Omar يقول...

شكراااااااا يا جماعة على التشجيع ده وان شاء الله تكون المدونة حاجة حلوة لينا كلنا...
وبالنسبة لموضوع الاسماء المستعارة فمش عارف بصراحة يعنى مش عايز اغير على اساس ان انا اللى بكتب الكومنتات و ده رأيى ومفيهاش حاجة وبرده عايز اكتب اسمى المستعار على اساس انى داخل عالم تانى احب ان يبقالى فيه اسم مستعار اكتب تحتيه اللى انا عايزه
مش عارف لوغيرت هتلاقونى غيرت وخلاص D:D:

Heidenröslein يقول...

رائعة أول تدوينة ....بالتوفيق معنا ... بالنسبة للأسماء براحتك خالص مش لازم اسم مستعار .... وان شاءالله يكون مكان عمل جميل لينا ونفيد ونستفيد ان شاء الله .

Perry يقول...

بدايه رائعه معنا فى المدونه
اتمنى من الله ان تكون مدونتنا تلك ساحه حواريه لنشر الفائده ....بجد مقالك عجبنى جدا ....جزاكم الله خيرا

إرسال تعليق

هنا مساحة للتعبير عن رأيك بحرية ..

ازاي أنا رافع راسك وانتي بتحني في راسي ازاي ؟!

ازاي أنا رافع راسك وانتي بتحني في راسي ازاي ؟!

بحبك يا بلادي

بحبك يا بلادي

جمعة النصر : )

جمعة النصر : )

كلنا ايد واحدة

كلنا ايد واحدة