الخميس، 28 أكتوبر، 2010

غابة و حظائر و اعملى طرزان !


بدون تلك المقدمات الرتيبة ، والتمهيدات الطويلة دعونى الان أنطلق بدون توقف !!

سأحكى لكم اليوم عن غابتنا .. غابة العلم ( أكيد معروفة ) .. غابتنا يرأسها أسد كبير .. يقال أنه مختلف .. يسمع للطلاب .. ويعشق التطوير ناهيك عن النظام الذى لا يوجد له مثيل فى غابات العالم جمعاء ..

فى غابتنا العديد والعديد من الحظائرعلى رأس كل حظيرة أسد صغير .. يقوم على خدمة حظيرته بعناية فائفة .. ويطور اعماله اليومية من رش المياه و تشغيل اذاعة القراّن الكريم فى الراديو (عشان البركة ) ثم يبدأ بمباشرة أعماله فى ربوع الحظيرة من تعليم البهائم والخرفان الصغيرة .. سأحكى لكم بإختصار الإختصار عن عدد من تلك الحظائر ..

الحظيرة الأولى :: حظيرة تزيد معدلات الذكاء (ان وُجد) .. مش موجود .. فاااااكس

تحمل هذه الحظيرة مهمة تدريس علم وظائف الأعضاء ( ايديك بتاكل بيها .. رجليك بتمشى عليها .. لسانك بتغيظ بيه العيال الصغيرة .. وطبعا فى حاجات بتفرقع من كتر التعليم فى الحظيرة دى .. ده فهم سواق تاكسى لعلم وظائف الأعضاء) ..علم أساسى يطلق عليه أبو الطب .. يحتاج لعقول نابهة بالطبع .. يرأس هذه الحظيرة أسد (غشيييم) .. يعشق النزاهة (ولأنه مصرى على حق فطبعا بيقول للكوسة لأ ) .. يتميز هذا الأسد (بالتكويس) علنا أمام جميع الخراف والماعز .. وبالطبع فى لجنة خاصة .. فليس من المعقول أن ُتختبر الأشبال مع الخراف والماعز .. المهم أن هذا الأسد (الغشيم) قد أخذ يطور فى حظيرته كثيرا كثيرا .. شروحات غاية فى الرقى والجودة .. كميات معقولة من الصفحات .. نظام عالى الأداء .. إختبارات دورية غير مفاجئة .. والأهم من ذلك .. النزاااااااهة .. وفى إحدى الفترات المجيدة التى أرسل فيها الأسد الكبير البيان الرسمى بضرورة الرقى أكثر و أكثر بالحظائر .. وضرورة تطبيق نظم الجودة الحظائرية .. حتى انشغل الأسد المسئول بمحاربة نمر قوى .. او لنقل انشغل بحرب النمور ولكن هذا النمر كان الأقوى و الأشهر فبالتالى كان الهدف الأول .. من الطبيعى أن ينشغل الأسد بهذه الحرب لأن حظيرته تسير على ما يرام .. وتشعر فيها البهائم بكونهم بهائم .. يأكلون .. يشربون .. يــ .. ينامون .. هم فى قمة السعادة فى الحظيرة فكيف لهم أن يذهبوا لذلك النمر الوضيع .. أراد الأسد أن يثبت (غشوميته) فأسرع بعمل اختبار منظم مخبر عنه مسبقا( بأسبوع ) لينال نقطة ثمينة من النمر على حساب البهائم .. لكن النمر هو الاخر غشيم .. فأسرع بالخرفان والمعيز محاولا اثبات انه ( مش بـيـتـثـبت ) .. وبالفعل أثبت ذلك .. ولكن الخراف والماعز لاحظوا تطورا ملحوظا فى معرفة الأسد بما يدبر له النمر .. ما يقول .. ما يرجح .. ما ينهج معهم ( سبحان الله..لا سحر ولا شعوذة ..صلى على رسول الله ).. انتهت الجولة الأولى .. وُهرست البهائم من ماعز وخراف فى المنتصف من هذه الحرب الشعواء ولا حول ولا قوة الا بالله ..


نستنج من هذه الحظيرة عدة ملاحظات هامة :
اولا : يتمتع أسد هذه الحظير بعقل كبيييييير نبييييييه مستنييييييير .. يعرف ما له وما عليه .. مصلحته الأولى هى البهائم وتعليمهم ..
ثانيا : يزداد صيت النمر يوما بعد يوم .. ويزداد عنده عدد البهائم ايضا ..
ثالثا : أن الحرب لم تكن نزيهة شريفة .. بل كانت هناك بعض العصافير فائفة السرعة التى تعمل على نقل اخبار النمر وما وصل اليه حرفيا الى الأسد ( يا ترى ليه؟؟ لو عرفت روح اعمل زيه ياعم حد طايل )
رابعا: خسائر الحرب بالتراكم ستصبح يوما فااااااااادحة !!


الحظيرة الثانية :: حظيرة النظام والدفتر الاسود

تحمل هذه الحظيرة مهمة تدريس علم الكيمياء الحيوية والتفاعلات الحادثة فى الجسم البشرى( لا بجد بتتعبوا يا بتوع الطب وكمان بتاخدوا كيميا دنا شيلتها فى الثانوية المادة بنت التييييييييت دى) ..علم هام للغاية أيضا.. وفى بعض الاحيان تنظر الى قطعة الخبز أو اللحم وتبتسم (قال يعنى عارف مصيرها وايه اللى بيحصلها بالظبط) .. المهم .. يرأس هذه الحظيرة أسد اخر .. عالم .. حصل على الدكتوراه من لندن كما قيل .. يعشق النظام .. لكنه يحمل الكثير من المفاهيم الغريبة والمثيرة للدهشة .. كما أنه لا ينصح بالتعامل المباشر معه.. هو خطير جدااا .. من الاشياء الغريبة تشبيهه لمن يرتدى ( كاب ) بعامل البنزين فى أمريكا .. اهتمامه الشديد بحضور البهائم الجلسات العبقرية حتى وان لم يشعروا بأهميتة تلك الجلسات .. الدفتر الأسود الذى يحمل نسب الغياب والمواجهة المخيفة فى الشفوى أيضا من أحب الاشياء الى قلبه .. الطرد بمجرد النظر .. يمتلك نظرة خاصة للإناث تجبر الذكور قليلى التعاطف مع الإناث بالطبع أن يتعاطفوا .. ناهيك عن كلماته الخاصة بالذكور .. كما أن (التوتوريل) له مفهوم خاص فى مخيلته .. فقد اخبرنا أن (التوتوريل) بالنسبة له يعنى أن يسأل فيما تم شرحه .. وإن لم تكن الاجابة .. كان الطرد والغياب .. أسدنا يدير حظيرة منظمة حقا وليس كالحظيرة الاولى .. تدعوا البهائم أن ُترحم وتنتهى حالة الفصل المنهجى (المهببة) التى لا تتبعها أى من الحظائر سواها .. أسد أسد أسد .. أكفر باللاة والوزة .. أسد أسد أسد !


الحظيرة الثالثة :: احفظ زى الجاموسة تعدى زى الناموسة

تحمل هذه الحظيرة مهمة تدريس علم التشريح( مشرحة بقى وحركات ماشى .. لو عايزين جثث انا ممكن اظبطكم .. بس عارفين أنا كنت عايز حاجة من علوم كده تعملنا خلطة تمام تكيفنا ) .. علم الجراحيين .. من اساسيات الطب كله .. يحتاج للحفظ الشديد والمراجعة المنتظمة والرسم الممل المفصل .. يرأس هذه الحظيرة أسد اخر .. جديد نوعا ما.. بشوش .. خفيف .. صدرت له الاوامر ايضا.. يحاول جاهدا الفوز فى معركته الخاصة .. التى يواجه فيها نمرا قويا جدااا .. يحاول فرض النظام( بغباوة ).. فعنده كراسة العملى من اهم ما يكون ..على الرغم من ان الجميع ( يكروتها واللى ملهوش اكلاشيه بيظبط الغياب بنفسه ).. يعتقد هذا الاسد انه اردانا بسؤال ( الهاند ) فى السنة السابقة .. وياله من واهم .. ويالهم جميعا من واهمين .. أسد هذا القسم يحاول الاستمرار وحقا نتمنى له النجاح ( بس بدماغ شوية اكتر من كده) ..


الحظيرة الرابعة :: روح يا شيخ ربنا يعمر بيتك

تحمل هذه الحظيرة مهمة تدريس علم الأنسجة والخلايا ( ان الحمد لله نحمده ونستعينه الله الوطن المرشد العام ) .. من العلوم الدقيقة الهامة ايضا التى لا يستقيم دراسة الامراض وما يحدث من تحولات على مستوى الخلايا والانسجة الا بفهم هذا العلم .. لكن فى الحقيقة هى الحظيرة الارقى والافضل .. لا يذاكرها البهائم طوال العام حتى فى فترة ( العشرين فى المائة ) كراسة الاختيارى تحفظ وتصم ( وربنا يسهل بعد كده ) .. بعد ذلك يتم تعليم الشرائح (صباع الفرخة ورأس الدبوس) .. ثم تأتى لحظات السباق مع الزمن والمذاكرة والاكتئاب والحفظ والرسم مع النهائيات .. النتيجة جيد جدا .. امتياز .. غياب هذه الحظيرة (عادى) .. اختباراته الدورية ( الكويزات عادى ) .. الاسود القائمين على التدريس يتمتعون بدرجة عالية من الطيبة .. والحمد لله .. اللهم بارك فى هذه الحظيرة حتى ولو لاّخر هذا العام وحسب..


ملاحظات هامة
اولا:: البهائم يعنى الخرفان والمعيز .. بحس ان اللى بيحصل مينفعش يحصل غير لبهائم .. خرفان ومعيز وبط وكله .. هما اه زى الفل .. بس عايزين حظائر تانية و نظام تانى .. هما يسدوا فى اى وضع وانا متأكد .. بس ربنا يستر عليهم لأن ده بيتراكم جوه ويكمن لما يكبروا يطلعوه ع اللى بعدهم .. و ده وارد اوى
ــــــــــــــــــ
ثانيا:: فى اول ثلاث حظائر اقتطعت من كلام سواقين تاكسى عاملين دماغ .. ومنهم واحد ان شاء الله ننزل تجربته مع الحشيش فى تدوينة قادمة .. لأنها تجمع الصعبانيات والفايدة الحقيقة
ــــــــــــــــــ
ثالثا:: لم احدد نوع الاسد .. ذكر كان أم أنثى .. لكننى اقولها بكل ثقة ان عبد الناصر ..لالا .. اقولها ان الحظيرة اللى ماسكها رااااااااجل بيفرق برده .. وحكاية المرشد العام ..لأنه يقال أن اسد هذه الحظيرة منتمى للإخوان .. شايفين النظام ..
ــــــــــــــــــ
رابعا:: سامحونى ع القلش الرخيص ده القلش بقى فى الهوا خلاص .. وربنا يسترها معانا ويعدينا من الغابة سنة سنة على خيييييير ان شاء الله


ما زال هناك الكثير والكثير عن غابتنا وحظائرها المختلفة المتألقة بضروب العجائب و النوادر .. وتذكر اننا لم نتعرض للأشبال حتى الان ..انتظرونا



الأحد، 24 أكتوبر، 2010

انتبه .. هو فيروس معدي !!


حالة غريبة تعم أرجاء ونواحي حرم الجامعة - المصون - .. ظاهرة غريبة من ارتفاع أعداد الوافدين إلى منطقة - تحت الكوبري - .. بالإضافة إلى ملاحظة بعض التحركات الغريبة الغير مفهومة في مبنى الكلية نفسه .. دعتنا إلى التشكك في البداية في أن الكلية تخطط لإعلان حالة الإستنفار القصوى استعداد لحرب الكورسات وفعص الطالب !
وأخيرا وصلتنا الإخبارية اليوم عن ازدياد حالة الكآبة والإختناق لدى الطلاب .. دل على ذلك رؤية بعض الوجوه الغاضبة الساخطة اللاعنة المغمغمة بكلمات غير مفهومة مصاحبة بارتفاع اليدين إلى السماء وانبعاج الحواجب وبدء علامات البكاء على تلك الوجوه مما يدل على أنها على وشك الدعاء على أحد ما ..
كما وصلنا تقرير من مصدر موثوق منه من ازدياد عدد الكوابيس والأحلام المزعجة المفزعة مما ساعد على ازدياد نوبات الأرق والإكتئاب .. ولوحظ مؤخرا ازدياد عدد الضحايا من طلاب المجمع الطبي وخصوصا تلك الكلية المسماه بالطب البشري .. سببها ارتفاع ملحوظ في حموضة المدرجات .. وانخفاض نسبي في ضغط رؤساء الأقسام مصاحبا بانقطاع تام عن أكسجين النفس للطالب مما أدى في النهاية إلى وصول الطلاب لمنحدر عال بلا تردد في القفز .
 وفي النهاية قام مراسلنا في قناة - العذاب - بالبحث في أسباب الإكتئاب العام وبمساعدة بعض من العقول الرزينة والذكاء اللامع تم التوصل إلى السبب وهو فيروس من نوع - اللي مبيرحمش - .. أسموه فيروس - المذاكرة - وهو من النوع المعدي الخطير .. لكن الغريب في الأمر أن هذا الفيروس لا يصيبك مباشرة بل يقتلك ببطء .. كما أنه اكتشف حديثا إلى أنه لا يعديك بداء المذاكرة بل يعطيك مناعة فورية وقوية منها .. مما حذى بالعلماء إلى إطلاق لقب - وديني لاوربك - عليه .. واعتبروا هذا الإسم هو الاسم العلمي له .. أما عن الميكانيزم الغريبة فلم يتوصل إليها حتى الآن !

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

كان هذا تقريرا صغيرا لكنه واقعي بكل ما فيه من كلمات وحروف .. فلا أعرف بالتحديد سبب ذلك الشعور الذي أخذ يعم على جميع من حولي .. حين تبدأ في السؤال عن الصحة والأحوال تجد الإجابة _ مخنوووووق .. من كل حاجة .. _ .. فتواسي صديقك بأنك تعاني من نفس الحالة ثم تفرج عنه قليلا بأن تخبره ووجهك عليه آثار اكتئاب بأنك قد استيقظت على كابوس مرعب .. فتجد عيناه قد اتسعت ليخبرك بأنه هو الآخر قد استيقظ على كابوس هو الآخر .. ليأخذ كل منكما ركن بجانب أحد الأعمده وتبدأوا في النحيب .. والدعاء على الدراسة والسخط على العالم ولعن تلك الكلية .. كلية العذاب !

ثم تكتشف تلقائيا بأنك في حاجة إلى رحلة إلى أي مكان بعيدا عن هم الكلية وهم الدراسة .. فتبدأ بالبحث عن أي رحلة لتقوم بالاشتراك لتوك وترقب ميعادها بفارغ الصبر .. وما أكثر سعادتك حين تجد أصدقاءك المقربين معك .. بعد أن فرقتكم الدراسة المملة .. فترتفع مؤشرات مزاجك قليلا .. وتبدأ في تمنية نفسك بيوم سعيد تكمل فيه مسيرتك .. أو صراعك مع النجاح .


حين تتذكر نفسك في الأجازة وكم بدأت في سرد القوانين والمبادئ التي ستكمل بها تلك السنة الجديدة .. تضحك أحيانا حين ترى أنك قد تنفذ بعضها وتتكاسل عن البعض الآخر .. فأنت بالفعل بدأت في أخذ حذرك من تلك الفئات المضللة .. بدأت في تقليل حساسيتك لبعض الأمور التافهة .. بدأت في إدراك أنك قد صرت أكثر نضجا وتفهما لما يحدث حولك .. لقد صرت أكبر بعام كامل .. ثم تتذكر كم كانت حماستك للمذاكرة والتشجيع عليها .. - وقال ايه هنذاااااااااااااااااااااااااااااااكر وندححححححححح - .. ثم تجد أنك تتعرض لما يسمى بالـ - فعص - أو - الهرس _ بمعنى الكلمة .. تخيل أنك عائد إلى منزلك في السادسة والنصف ليلا لتأخذ راحتك بالنوم على الأقل خمس ساعات .. ثم تستيقظ في تمام الحادية عشرة لتفتح إحدى الكتب فقط للتتذكر شكل الكتاب .. لمدة نصف ساعة كاملة تشاهد بعض الصور وأرقام الصفحات التي قد أخذوها في الكلية وعدد الصفحات التي قد ذاكرتها أنت .. لتبتسم ثم تبدأ في أخذ غفوتك الثانية لأنك ستستيقظ في السابعة في اليوم التالي ..

تشعر بأنك داخل دوامة لا تعرف كيف ا لخروج منها .. ثم تتعقد الأمور بوجود الكثير من الأشياء التافهة التي لا ينبغي أن تشغل بالك في ذلك الوقت لكنها تؤرقك .. وأنت في محاولاتك المستميتة لإخراجها لكنها تقبع وتزداد .. وعليك أن تتساءل عما أدخلها في أسك ولم لا تعرف كيف تقضي عليها .. وفي النهاية تضحك .. بلا سبب !

احساس غريب متعب .. علي تجنبه دائما وأن تكمل يومك بابتسامة سعيدة . 


السبت، 23 أكتوبر، 2010

رســـالــة مـــن أســيــــر


الحزن هو ذلكــ الشعور الذي تشعر به عندما تفقد أسباب السعادة ، فإذا لمـ تجد سبباً لسعادتكــ في هذهـ الدنيا فارحل عنها لإن وجودكــ فيها مثل عدمها منكــ ..

 

إذا وجدت سبباً لسعادتكــ فتمسكــ به ولا تتخلى عنه وإلا تخليت عن حياتكــ وأصبحت فيها من العدمـ ، وتكون من العدمـ جئت ومن العدمـ كنت ومن العدمـ تكون ..

 

لحظة الحزن ساعة وساعة الفرح لحظة ، فإذا قابلتكــ لحظة حزن فواجها بابتسامة ، لعل قدركــ الحزين يظن بها فرحتكــ فتمر ساعات الحزن كلحظات من الوهمـ والخداع ..

 

لقد كنت أمير الأحزان في تلكــ الحياة الصماء ، ملاحقاً إيّاهـ وتابعاً إيّاي ، فكنت الصخرة التي تحطمت عليها أمواج الفرح ، والجبل الذي تهدَّمـ عليه خطوات الأمل ، فقدت أسباب الحياة ؛ لا فرح لي ولا أمل ؛ لا رغبة لي ولا عمل ؛ عشت حياتي في أسباب الضائعة ، أنتظر حلاً لنهايتي ، أنتظر عودة في رحلة لا عودة بها ، أنتظر وأنتظر ...............

 


 

السعادة هي تلكــ الشعور الذي ينقلكــ من الموت إلى الحياة ، يجعلكــ تبحث عن مزيد من أسباب الفرح وتطمع في لحظات السعادة ، فإن وجدت سعادتكــ وُلِدَ حلمكــ الجديد ووُلِدَت حياتكـ الخاصة واندثر موتكــ الحزين ، فإن كانت السعادة نتاج الحب كان هو أملكــ الجديد وكانت هي سعادتكــ الأبدية ...


 

 

حبيبتي .. الآن بعد أن بدأت حياتي بكــ ، بعد أن أصبحت حياتي ملكاً للسعادة ، والفرحة ملأت عينيّ ... اعذريني 

اعذريني فلن أستطع الاستمرار في الحديث طويلاً إليكــِ ، ولمـ أعد قادراً على وصفِكــ ، فكيف لبشر أن يصف ملاكاً ؟!! ، ولكنني سأحاول بكلامي البسيط أن أصف بعضاً منكــِ


فوجهِكــ هو القمر الذي ينير الكوّن ويجذب إليه كل الناظرين لينظموا له أعظمـ القصائد وأجمل أبيات الشعر ، عيناكي تبدوان من لمعانهما وكأنهما قطعتين من ماس يسعى الجميع إليها ، ابتسامتكِــ تنير حياتي ، وضحكتكِــ تملأ الدنيا إشراقاً وجمالاً ، حزنكِــ يُطفئ آمالي ، ودَمعكــِ يفيض الدنيا كآبةً ومطراً ، وكأن السماء تحزن لحُزنكــِ وتبكي لبُكائكــِ ، تبدين كالطفل الصغير الملئ بالمرح والبراءة ، تبدين كأجمل قطعة فنية رسمها فنانُ بريشته ، كأجمل مقطوعة موسيقية عزفها موسيقي بآلته ، تبدين كنور حياتي . كل حياتي . فأنتِ حياتي وأنتِ مَلاكِـي ..

 


حبيبتي .. لا أعلمـ إن كانت الحياة أفضل من الموت ولكنني أعلمـ بأن حبكــِ أفضل من كليهما ، يقولون أنكــ إذا احببت فتاةً فإنها مخلوقةً من أحد ضلوعكــ كما خُلِقَت حواء من ضلع آدمـ ، فها أنا ذا وجدت حياتي أخيراً ، فلقد أتممتي عليّ حياتي ، وبدأتها لكــِ وبكــِ كما تُكمِل الضلوع بعضها بدايةً لحياةٍ جديدة ، فأنت لي سندريللا التي لا تناسب غيري .. وأنا لكــِ الأمير الذي لا يمتلكــ أغلى من حياته ليهبها لكــِ ....

 


جعلت من قلبي سفينة ، ومن عشقي مرساة ، ومن شوقي شراع ، أبحر بها في أعماق حبكــِ ، أصارع أمواج الحيرة ، وأتمسكــ برياح الأمل ، حتى رسوت على شاطئ حبكــِ ، أقيمـ في جزيرة عشقكــِ ، أهيمـ في دلالكــِ ، أجعل من سعادتي بكــِ وفرحي بلقاؤكــِ جناحين أحلِق بهما مع طير حبكــِ في سماء براءتِكــ وصفاء جمالِكــ ، محافظاً عليكــِ من الأذى ، حامياً قلاع حبكِــ مراقباً حصن جمالكِــ ، أدافع عنه بكل حياتي فأنتِ حياتي وأنا لكــِ وحدكــِ ..

 

حبيبتي .. سوف أظل أحبكــِ حتى ينتهى عقدي وحتى تُعلَن نهايتي ، حينها سوف أتوقف عن حبكــِ وأبدأ في عشقكــِ ، فروحي دائماً معكــِ تلاحقكـِـ في كل مكان ، فأنا أهديكــِ قلبي وحبي وروحي وحياتي فعديني أن تحتفظي بهمـ جيداً ، فلطالما كنتِ نور حياتي وجمال روحي وملكة حبي وساكنة قلبي ...

 

أو تعلمين الفرق بين الموت والحياة ؟؟! ، فالموت هو أن يتوقف قلبكــ عن نبضه بالحياة ولكن الموت بالنسبة لي أن تتوقف ابتسامتكــِ ، والحياة أن يتوقف قلبكــِ معلناً نهاية الحياة ولكن الحياة لي تتمثل في الاستمرار بالسعادة والانطلاق والابتسامـ ...

 


أميرتي .. لقد جئتُ قصر حبكــِ ، متنازعاً مع غيري من العاشقين ، متنازعاً على عرش حبكــِ ... 

وردتي .. إن كانت الزهور هي رمز الحب فكيف لي أن أعبر عن حبي ؟!!! ، فكل زهور العالمـ لا تكفي للتعبير عن جزءاً من عشقي ..

محبوبتي .. ها أنا الآن أرفع رايات حبكــِ ، لأعلن انتصار جمالكــِ على قلبي واحتلال حبكــِ له ، فأرجوكي لا تذهبي خارجه ، فإن مت فاحتفظي به فأنتِ بداخله ، فلقد عهدته لحبي لكــِ فسوف أظل أسير عشقكــِ حتى تنتهي وتختفي لحظات العشق ...

 

حبيبتي .. كمـ هي كثيرة عبارات الحب ! ، فالحب أن ترى الشخص الغير كامل كاملاً ، ولكن ما بالكــِ أنتِ ؟!! ، أيُعْقَل أن تُقارَن الملائكة بغيرها من البشر ؟!!!!!

حبيبتي .. حبكــِ لي هو طائرأحلق معه في سماء السعادة فهو من يجعلني سعيداً ويبث بي نبض الحياة ...

الحب وحش جميل . لا أحد يستطيع الإمساكــ به ، ولكن إن كنت محظوظاً فقد يمسكــ هو بكــَ ، والآن بعد أن علمت أنني أكثر البشر حظاً ، اعترف بأن حبكــِ هو اكبر نعمة وضعها الله في قلبي , فحبكــِ أن أحلمـ واطمئن وأضحكــ وأحيى حياةً لا حزن لها ...

 

 

حبيبتي .. تلكــ هي رسالتي .. ولكنها ليست لكــِ .. هي رسالتي للعالمـ بأسرهــ .. باعترافي بحبكــِ .. فأنا العاشق السعيد وأنا أمير السعادة ، فأنا

                                       أسير حبكِـــ

 






إهداء إلى : سندريلا 

           أميرة من الخيال

          في عالمـ من الخيال

                

الأربعاء، 20 أكتوبر، 2010

لا ترحلي !

  
ربما لن تمثل تلك الكلمات أهميه لكم وربما لن تفهموها من الأساس ولكنها تمثل عندي الكثير

تائه انا في دروب الماضي لا أعلم أين أكون

أتيه علي وجهي في ذكريات تصل بي إلي درجة الجنون 

أرأيتي سيدتي حالتي ألا تعلمين أين بيتي يكون ؟

ألا تعلمين أين أحبائي وأين الطيور على الغصون ؟

أين ذلك الطائر الذي كان يسامرني ليلا حين تغفي الجفون ؟

أين لعبتي ودميتي وأين رحلت لمسه الأم الحنون  ؟

لماذا أصبح البكاء حالي لقد اشتكت من بكائي العيون

أين الحبيب الذي ظننته يا سيدتي يوما لي يكون

أين تلك الوجوه البشوشة أراهم اليوم من الأحزان يبكون

حتي أنتِ ياسيدتي دقائق وستكونين مع من يرحلون

تذكرت يوم فارقت أحبابي ممن هم بمشاعري يهتمون

فلا أجد اليوم سوي أشخاص بعواطفي ومشاعري يسخرون

ألم تر يا سيدتي تلك الصغيرة التي أحببتها بجنون

لقد أصبحت اليوم صبيه وحالي أصبح عليها يهون

ألا تعلمين يا سيدتي أين حديقة الاحلام تكون

تلك الحديقة التي بنيت أحلام علي فروع أشجارها والغصون

لقد استحالت اليوم إلي خراب والأطفال والكبار بأشجارها يلهون

لقد تحولت أنا يا سيدتي إلي بناء ينهار والجميع فيه يهدمون

ولكن هل ياسيدتي سيكون هذا الحاضر لي أم لن يكون  ؟

هل سأري فيه ما يسعدني أم سيمضي كما مضي غيره في سكون ؟

 لا ترحلي ياسيدتي فلقد أصبحت لي صدرا حنون

بالفعل رحلت يا سيدتي ألم أقل لكِ سأري طيفك لاحقا وسط من يرحلون

لقد هنتُ عليك يا سيدتي ولكني ظننت أنني أبدا عليك لن أهون

وداعا يا سيدتي وداعا أيها العالم فأنا سأفارقك فلمن أبقي ولمن أكون

وداعا يا ذكرياتي وداعا يا أحبائي رب يوم فيه اللقاء يكون

الثلاثاء، 19 أكتوبر، 2010

مناجاة الليل !





جلست والدموع وشاح أسود يخبأ ملامحها ,  بكت عيناها آلاف الدمعات لكنها أبدا لن تجف , جلست تناجى الليل بصوتها المتهدج وروحها المحتضرة , بسطت يدها لرب السماء تسأله العفو و المغفرة , أما من ثلج يبرد لهيب قلبها المحترق ؟ أما من دواء لتلك النفس العاصية ؟

وحدها فى غربة الليل لم تجد أنيسا يزيل عنها تلك الأفكار الموحشة سوى صوت طائر مكتوم يغرد لحنا حزينا كأنه لحن الفراق , وقد اقتربت الساعة من الثانيه بعد منتصف الليل فلم يبق سوى ساعات قليلة على أذان الفجر , كانت الأفكار تدور برأسها كالطواحين تزيد من أرقِها و تشيع فى نفسها الكآبة والعبوس , ماذا إن كانت تلك الساعات هى الأخيرة ؟ ماذا إن كان ذاك الفجر هو آخر فجر ستشهده ؟ ثم هدأ صوت الطائر وتعالت دقات الساعة تنبأها باقتراب النهاية , فهرعت إلى الوضوء وتوجهت للصلاة , كانت تنتهى من التشهد والتسليم فتعود لتصلى من جديد , كانت تطيل من قراءة القرآن كأنها تأبى أن تنتهى الركعة الأولى ,  وكلما تتلو تلك السورة الكريمة تشعر بألم شديد يعتصر صدرها

بسم الله الرحمن الرحيم

سَبِّحْ اسْمَ رَبِّكَ الأَعْلَى (1) الَّذِي خَلَقَ فَسَوَّى (2) وَالَّذِي قَدَّرَ فَهَدَى (3) وَالَّذِي أَخْرَجَ الْمَرْعَى (4) فَجَعَلَهُ غُثَاءً أَحْوَى (5) سَنُقْرِئُكَ فَلا تَنسَى (6) إِلاَّ مَا شَاءَ اللَّهُ إِنَّهُ يَعْلَمُ الْجَهْرَ وَمَا يَخْفَى (7(وَنُيَسِّرُكَ لِلْيُسْرَى (8) فَذَكِّرْ إِنْ نَفَعَتْ الذِّكْرَى (9) سَيَذَّكَّرُ مَنْ يَخْشَى (10) وَيَتَجَنَّبُهَا الأَشْقَى (11) الَّذِي يَصْلَى النَّارَ الْكُبْرَى (12) ثُمَّ لا يَمُوتُ فِيهَا وَلا يَحْيَى (13 )قَدْ أَفْلَحَ مَنْ تَزَكَّى (14) وَذَكَرَ اسْمَ رَبِّهِ فَصَلَّى (15)بَلْ تُؤْثِرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا (16( وَالآخِرَةُ خَيْرٌ وَأَبْقَى (17( إنَّ هَذَا لَفِي الصُّحُفِ الأُولَى (18) صُحُفِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى (19)

صدق الله العظيم _ سورة الأعلى _

و أخذت تواصل الصلاة حتى أتى موعد أذان الفجر , كانت تردد الأذان بصوتها الضعيف المنكسر كأنها المرة الأخيرة , و تعض على أناملها من شدة الندم والحسرة عندما يردد  _ الصلاة خير من النوم ... الصلاة خير من النوم _  فكم من أيام لم تبالى لصلاة الفجر وخلدت إلى النوم , ولم تسعى لمرضاة الله عز وجل , ثم حاولت أن تهدأ من روعها و تتوجه إلى الصلاة بقلب طاهر ونفس خاشعة و بعد أن انتهت من الصلاة , جلست فى خشية تدعو الله التواب الرحيم :

اللهم إني أستغفرك لكل ذنب خطوت إليه برجلي..  أو مددت إليه يدي..  أو تأملته ببصري..  أو أصغيت إليه بأذني..  أو نطق به لساني..  أو أتلفت فيه ما رزقتني .. ثم استرزقتك على عصياني فرزقتني .. ثم استعنت برزقك على عصيانك فسترته علي..  وسألتك الزيادة فلم تحرمني ولا تزال عائداً علي بحلمك وإحسانك يا أكرم الأكرمين..  اللهم إني أستغفرك من كل سيئة ارتكبتها في بياض النهار وسواد الليل في ملأ وخلاء وسر وعلانية وأنت ناظر إلي .. اللهم إني أستغفرك من كل فريضة أوجبتها علي في آناء الليل والنهار تركتها خطأ أو عمدا أو نسيانا أو جهلا .. وأستغفرك من كل سنة من سنن سيد المرسلين وخاتم النبيين سيدنا محمد صلى الله وأله وسلم تركتها غفلة أو سهوا أو نسيانا أو تهاونا أو جهلا أو قلة مبالاة بها .. أستغفر الله .. وأتوب إلى الله.. مما يكره الله.. قولا وفعلاً .. وباطنا وظاهراً


ثم شعرت بهدوء غريب يخالج صدرها , هدوء لم يسبق لها أن أحست به , كأن روحها تسحب منها رويدًا رويدًا و كأن تلك الأنفاس هى الأخيرة ,  فكم تمنت أن تَمُوت ورأسها منكس على سجادة الصلاة وفمها معطر بذكر الله , كم تمنت أن تكون آخر كلمة يرددها لسانها ( سبحان ربى العظيم ) , هنا توالت الدمعات على خدها ليس حزنا على فراق الأهل أو رغبة فى الحياة إنما خشية من لقاء الخالق عز وجل ,  ثم هدأت الانفاس وعمَّ السكون فى أنحاء الغرفة , وسكنت الروح سكونا هادئا لا يعكره دموع أو خوف , تُرى أستكون تلك هى النهاية ؟؟ أم مقدراً لها أن ترى فجرًا جديدًا ؟؟

ازاي أنا رافع راسك وانتي بتحني في راسي ازاي ؟!

ازاي أنا رافع راسك وانتي بتحني في راسي ازاي ؟!

بحبك يا بلادي

بحبك يا بلادي

جمعة النصر : )

جمعة النصر : )

كلنا ايد واحدة

كلنا ايد واحدة