السبت، 27 فبراير، 2010

ما ابعد تلك الزجاجة


انى اتذكر ذلك اليوم الحار الذى كنت فيه تائهة فى الصحراء وحدى بين تلك الاكوام الهائلة من الرمال ولا املك سوى زجاجة مياه , بينما كنت اسير بلا هدف فى شتى الاتجاهات وقعت منى زجاجة المياه واخذت تتدحرج على الرمال ترددت وقلت لنفسى (هل احاول ان اجرى ورائها ؟ ) فوجدتها بعدت اكثر .. ترددى هذا اضاع منى وقت , فقررت ان اجرى ورائها حتى استردها واصبحت خطواتى محددة فى سبيل الحصول على الزجاجة ... بالرغم انى كنت اجرى ورائها بسرعة معقولة والزجاجة امامى تتدحرج على الرمال ولكنى لم استطع الوصول اليها كأن المسافة بيننا ثابتة .

زودت سرعتى قليلا , اقتربت منها مسافة لم تستحق زيادة سرعتى وتعبى فقررت ان استريح وجدتها تبعد عنى اكثر واكثر, جريت ورائها ولكنها مازالت بعيدة حتى لاحظت ان هناك على بعد يوجد بركة اوعين من المياه اعطانى رؤيتها حافزا للوصول إليها وجريت بقوة لم ادرك انها بداخلى لكى اصل لتلك العين لدرجة انى تجاوزت زجاجة المياه خاصتى دون ان انظر اليها فمن يهتم بهاوانا سأصل لتلك الكميه المهولة من المياه فى الآخر . ولكنى بمجرد ان اقتربت منها وجدتها عبارة عن سراب.....

لم ايأس وقفت وانتظرت حتى تصل الى زجاجة المياه واوقفتها بقدمى فأنا لم اخسر كل شئ فعلى الأقل استرددت الزجاجة وبعد ان شربت ورويت ظمأى و اغلقتها وقعت مرة اخرى واخذت تتدحرج صرخت وقلت ( لا ليس مجددا ) ولكنى تعلمت الدرس هذه المرة فصوبت نظرى وحددت هدفى للوصول الى تلك النخلة البعيدة فى نهاية الافق وانا فى طريقى اليها اخذت الزجاجة فى طريقى..
اهى الزجاجة دى هى الهدف فى حياة كل واحد منا

0 قالوا رأيهم:

إرسال تعليق

هنا مساحة للتعبير عن رأيك بحرية ..

ازاي أنا رافع راسك وانتي بتحني في راسي ازاي ؟!

ازاي أنا رافع راسك وانتي بتحني في راسي ازاي ؟!

بحبك يا بلادي

بحبك يا بلادي

جمعة النصر : )

جمعة النصر : )

كلنا ايد واحدة

كلنا ايد واحدة