السبت، 27 فبراير، 2010

أنا المديرة ...!


أنا المديرة ....

هكذا تأخذ تنطق بهاتين الكلمتين حينما تذكر
لنا حلمها المستقبلي ... تأخذها السعادة والأمل ... وتلمح في عينيها بريق التفاؤل الطموح ...
وأنا أنظر إليها ...انتقلت معها إلى المستقبل الباسم ...وتخيلت أحفادي وهم يلتفون حولي لأحكي لهم عن مغامرات الطفولة والشباب .... واذا بي أذكر لهم قصة صديقتي تلك التي يحبونها كما أحبها...وكم ثابرت حتى وصلت إلى ما هي عليه الآن ...حتى صارت هي المديرة ...!


وعود .... قبل أن تعد من تحب ...تأكد أولا بأنك قادر على اتمام وعدك ....

شعور صعب ...حين تنظر إلى المرأة ... وتغيب لحظة عن هذا العالم لتسرح مع كلمات قيلت لك ... فتتمني لو أغمضت عينك ... لتنظر إلى المرآة...فلا ترى ... ولا تسمع ... ولا تبصر .... تصير شبحا .... تختفي ... وتتمني لو اختفيت قبل أن تسبب ألما لمن أحببت ...

فبرغم جميح حرائقه
وبرغم جميع سوابقه
وبرغم الحزن الساكن فينا ليل نهار
وبرغم الريح ....
وبرغم الجو الماطر والإعصا ا ا ا ر

فالحب سيبقى يا ولدي ...
أحلـــــــــــــى الأقـــــدار...

بصوته المزعج أخذ أخي يغني بتلك الكلمات ... بسخرية يقلد أصوات الألحان .... ثم يصمت ... وأنا أفكر ...

ما أصعب الحب ! ... وما أروعه من قدر !

0 قالوا رأيهم:

إرسال تعليق

هنا مساحة للتعبير عن رأيك بحرية ..

ازاي أنا رافع راسك وانتي بتحني في راسي ازاي ؟!

ازاي أنا رافع راسك وانتي بتحني في راسي ازاي ؟!

بحبك يا بلادي

بحبك يا بلادي

جمعة النصر : )

جمعة النصر : )

كلنا ايد واحدة

كلنا ايد واحدة