الخميس، 22 يوليو، 2010

الإبــــــداع




يربط "
افلاطون " بين الإبداع والإلهام , حيث أن الإبداع يأتي في لحظة معينة وينتهي , أي ان الإبداع مثل الوحي لذا ينتهي بمجرد أن ينتهي الإلهامـ


ويرى "
ارسطو " أن الإبداعية تخضع لقوانين الطبيعة , فالطبيعة تنتج مواد وهذه المواد تنتج مواداً آخرى لعمل صناعات وجميع هذه الصناعات تأتي إما من المهارة أو من الأفكار وبعضها تحدث بشكل تلقائي أو عن طريق الحظ , بشكل آخر فارسطو كان يعتقد أن الطبيعة والحياة هي ما تتحكم في النهاية بمستوى إبداع الفرد


ويرى "
كانت " أن الإبداع مجرد عملية طبيعية عفوية كما أنها تعطي القواعد لأي نشاط لذا فهي عامل موجه وهي موهبة للإنتاج أصيلة وغير تقليدية


أما "
فرانسيس جالتون فيري " يري أن العبقرية (الإبداعية) موروثة , وقد درسها في إطار العلاقة بين العبقرية والإبداع والوراثة



*`•.¸.•´**`•.¸.•´**`•.¸.•´**`•.¸.•´**`•.¸.•´`•.¸.•´**`•.¸.•´**`•.¸.•´**`•.¸.•´**`•.¸.•´**`•.¸.•´*
*`•.¸.•´**`•.¸.•´**`•.¸.•´**`•.¸.•´**`•.¸.•´`•.¸.•´**`•.¸.•´**`•.¸.•´**`•.¸.•´**`•.¸.•´**`•.¸.•´*



  قال صلى الله عليه وسلم (الناس سواسية كأسنان المشط) .. صدق رسول الله صلى الله عليه وسلمـ 



لقد خلق الله الناس سواسية لهمـ ما لهمـ وعليهمـ ما لربهمـ ، وتشريف الله بخلقه الإنسان هو أعظمـ ميزة بالإنسان ، ولكل إنسان ميزته
قد تتشابه في كيفيتها ولكنها تختلف في كميتها ، وهي ليست بقابلة للنفاذ ، فهي مستمرة طوال حياة الإنسان ، فإذا كان الإبداع يأتي من الإلهامـ فقط ويتنهي بنهايته إذاً فليكتب الشاعر كل قصائدهــ في آن واحد ويرسمـ الفنان كل رسمه في لوحة واحدة ولما كان ليموت الزمّار ويداهـ تلعبان

وإذا كان الإبداع يتصل بالطبيعة لكان ابن المدينة مبدعاً وابن الريف بائعاً وابن المدينة المسلوبة ضائعاً , ولكن أجد أن من المبدعين أفضلهمـ جائعاً وأكثرهمـ شقاءً هو أكثرهمـ لامعاً وأكثرهمـ فشلاً أكثرهمـ لفنه خاضعاً
وإن كان الإبداع يتصل بالطبيعة بطريقة غير مباشرة ولكنها تتحكمـ في نوعية الإبداع لا كيفيته

وإذا كان الإبداع عملية طبيعية عفوية لكان الرسامـ رساماً دون حاجة إلى فرشته ، وكان الشاعر شاعراً منذ بداية خلقته ، وكان الكاتب كاتباً منذ اكتمال هيئته
ومع ذلكــ قد نعدهـ عملية طبيعية ولكنها طبيعية ناتجة عن دراية الإنسان بميزته

أما إذا كان الإبداع موروث فلأصبح بالضرورة ابن الطبيب طبيباً ، وابن العالمـ عالماً ، ومع ذلكــ فأنا اتفق مع هذهــ النظرية فقط في بلدنا الحبيب مصر



ونعود إلى قائمـ الكلامـ فقد خلقنا الله سواسية لكل منا ميزته ، فأنا لا أوقن بوجود الأغبياء على الأرض ، فلكل منا ذكائه الخاص ، ويعارض هذا الكلامـ الظاهرة الطبيعية المتمثلة في وجود " اينشتاين " كعالمـ وكأذكى عالمـ حملته الأرض ، ولكن إن فكرت في ذلكـ لا أجد إلا :
إمكانية العقل البشري من الممكن أن يدرس على خط يشبه خط الأعداد استبدلت به الأرقامـ حروفاً من ألف إلى ياء ( ولا أخفي سراً إنني شبهتها باللغة الإنجليزية ) يمكننا الأخذ في الإعتبار أول أربع وحدات
فالشخص الناجح هو من يصل من ألف إلى باء
والشخص المتفوق هو من يصل إلى ألف إلى تاء من دون المرور بباء
أما الشخص العبقري فهو من يصل من ألف إلى ثاء دون المرور بباء أو تاء

قد يعتبر هذا خارجاً عن المضمون ، ولكنني أحاول القول بأن خيارات النجاح متاحة أمامـ كل شخص منا ، فلكـ السبيل أن تصبح مبدعاً او ذكياً أو الأاكثر إبداعاً وذكائاً ، ولكن يتغير النجاح بمقدار تغير إمكانية الشخص من تحقيق أفضل نتيجة بأقل مجهود فهذا هو الذكاء وهذا هو الإبداع

لذا فأنا لا أضع في حساباتي أي أهمية لشخص مثل " ايشنتاين " .. وكيف أعطي له الأهمية ؟! فقيمته من قيمتي
وإن كنت أعتبر أن ما وصل إليه لمـ يصل إليه شخص قبله ، ولكنني أعتبرهـ هو أكثر من عمل على معرفة ميزته
فقد تكون أنت ذكياً بأبسط الطرق ، فقط تعرّف على ميزتكــ التي حباكــ بها خالقكــ _ عز و جل _ واستخدمها أمثل استخدامـ ، فقط حينها تصبح ذكياً
وإن كان يجب علي القول بأن " اينشتاين " تأخر في النطق في الصغر .. وغيرهــ من الأغبياء تأخروا في نطقهمـ في الكبر

لذا إن كان مثل هذا العالمـ وصل إلى ما لمـ يصل إليه أحد فهنا أعتبرهـ أفضل من استخدمـ ذكائه ليعرف ميزته ويوجها في وجهتها المحددة

فإن كان الإبداع منحة لكان المبدع مبدع مؤقتاً وكان الفارغ فارغ مؤقتاً
فالإبداع جزء من كيان الإنسان ، ولا أرى خطئاً أن أعتبر أن إهماله هو جحود لنعمة الخالق ومعرفتها والعمل على تحسينها هو شكر للنعمة


واستغفر الله الذي لا اله الا هو الحي القيوم وأتوب إليه

***


6 قالوا رأيهم:

Heidenröslein يقول...

أعجبني الموضوع بشدة ..

دائما أذكر نفسي بأن الله خلقنا جميها سواسية كل منا بداخله ما يمكنه من وصول هدفه .. لكن الأغلبية لا يدركون ميزتهم ولا يحاولون تحسينها مستسلمين لعوامل أخرى كالعمل والتحجج بالحياة التي تضغط عليهم وتمنعهم من مواصلة ما قد يتميزوا فيه .. أسباب كثيرة أراها ..

" وإن كنت أعتبر أن ما وصل إليه لمـ يصل إليه شخص قبله ، ولكنني أعتبرهـ هو أكثر من عمل على معرفة ميزته "

agree

Think Pink يقول...

:)

Yassin Omar يقول...

جاااااااااااامد جدااااااا الموضوع والفكر

وفعلا المزية ان الواحد يخرج اللى جواه ويكتشفه

منتظرين المزيد من هذه النوعية :)

elsayed heeba يقول...

موضوع ذو قيم رائعة.....
خيارات النجاح متاحة أمامـ كل شخص منا ، فلكـ السبيل أن تصبح مبدعاً او ذكياً أو الأاكثر إبداعاً وذكائاً ، ولكن يتغير النجاح بمقدار تغير إمكانية الشخص من تحقيق أفضل نتيجة بأقل مجهود فهذا هو الذكاء وهذا هو الإبداع....جميلة اوي
فالإبداع جزء من كيان الإنسان ، ولا أرى خطئاً أن أعتبر أن إهماله هو جحود لنعمة الخالق ومعرفتها والعمل على تحسينها هو شكر للنعمة.....صح تماما

(لذا فأنا لا أضع في حساباتي أي أهمية لشخص مثل " ايشنتاين " .. وكيف أعطي له الأهمية ؟! فقيمته من قيمتي)
اختلف معك في هذا التعبير لانك اذا كانت لكما نفس القيمة فإن معني انك لا تعطي لمثله الاهمية ،انك ايضا لا تعطي لنفسك أهمية فأنتما ندان ومثيلان في القيمة على حد قولك ، وايضا اعطاء الاخرين اهتماما لا يعني انك اقل منهم ولكن معناه تقدير لما قدموه من عمل
وانا ارى ان المثليه تكون في تساوي الهبات والملكات التي اعطاها الله لكل انسان كما وليس نوعا(متفق معك)
كما ان الذي يجعل هذا افضل من ذاك والذي يجعلك تعطي اهمية لشخص مثل اينشتين مثلا هو جهده الذي بذله والذي يستحق عليه التقدير
وانت ايضا يمكن ان تكون مثله او ربما افضل يوما من الايام لكنك حينها ايضا يجب عليك ان تعطي له اهميته من قبيل التقدير ومن قبيل ان كلاكما قدم شيئا نافعا ومفيدا ....
فعلا موضوع دسم ويستحق الثناء
ننتظر المزيدمنك ان شاء الله والى الامام :))

Eman Faris يقول...

موضوع جميل جدا
عجبتنى نقط كتيرة لو كتيتها كدة حكتب الموضوع

just like a heaven يقول...

ths all



el-sayed :
انا كان قصدي اني ما اديلوش اهمية ع انه احسن مني فقيمتي من قيمتي هو لمـ يتميز إلا في التعرف على ميزته فقط لكن لا يتميز عني
بس
:)

إرسال تعليق

هنا مساحة للتعبير عن رأيك بحرية ..

ازاي أنا رافع راسك وانتي بتحني في راسي ازاي ؟!

ازاي أنا رافع راسك وانتي بتحني في راسي ازاي ؟!

بحبك يا بلادي

بحبك يا بلادي

جمعة النصر : )

جمعة النصر : )

كلنا ايد واحدة

كلنا ايد واحدة