الاثنين، 14 فبراير، 2011

قصه عيل




وإبتدت الحكاية مع رجوع الأطفال إلى مدارسهم فرحين بعودة الدراسة أو اللى ممكن نقولوا إنهم كانوا فرحانين لإنهم أخيرا حيعدوا تانى مع أصحابهم ويلعبوا كما هو الإعتياد الدائم يعنى ولكن أكيد فى مشكلة لازم تحصل وإلا كانت تبقى قصة تعبانة أوى يعنى وبالتالى 
فى يوم أعلنت مديرة المدرسة عن وجود مدرس جديد هوا اللى حيتولى التدريس للإطفال دولت .. فى الحقيقه هوا كان شكله جميل متناسق .. كلامه لبق يتناسب مع عقول الأطفال
أو بمعنى أخر بيسمعهم اللى هما عايزين يسمعوه - إنهم يلعبوا ويمرحوا وكده يعنى - وإبتدى سيناريو التفضيل فى الفصل وكان الشخص المختار من جهة المدرس ولد ضخم لا يتناسب تماما مع سنه 
وفى يوم جه طفل من الأطفال بيشتكى للمدرس إن هذا الطفل بيعتدى علينا فإندهش المدرس ولم يكترث 
وفى يوم تانى جه الطفل تانى وإشتكى للمدرس إن هذا الطفل إعتدى علينا وبرده المدرس طنش 
وجه يوم تات جه الطفل هوا هوا وإشتكى من نفس الموضوع فلم يعبأ المدرس 
الحقيقة المدرس برده عشان منظلموش كان شايف إن الأمر كله لعب عيال وإنه عنده حاجات أهم إنه يهتم بيها ثم إن مفيش حد ممكن يغلب طفله يعنى فالأمر محسوم فى كلا الحالات يعنى 
جه فى يوم مش نفس الطفل لا طفله الضخم وهوا مضروب وحالته كرب لا يعلم بيها إلا ربنا وعمال بيعيط بعد ما إنضرب من الفصل كله 

3 قالوا رأيهم:

sony2000 يقول...

ههههههههههههههههه
حلوا وملعوبه صح:)

Heidenröslein يقول...

الحمد لله إن الفصل قام
والأستاذ الجديد ياخد باله من الطلبه ويحس بيهم
:))

Adel fawzy يقول...

sony2000
ههههه شكرا

Heidenröslein
أكيد طبعا الحمد لله وندعى بس إن ربنا يكملها بالستر وإن مديره المدرسه الجديده تخلى الأستاذ الجديد ياخد باله من الطلبه
ههههههه شكرا على التعليق

إرسال تعليق

هنا مساحة للتعبير عن رأيك بحرية ..

ازاي أنا رافع راسك وانتي بتحني في راسي ازاي ؟!

ازاي أنا رافع راسك وانتي بتحني في راسي ازاي ؟!

بحبك يا بلادي

بحبك يا بلادي

جمعة النصر : )

جمعة النصر : )

كلنا ايد واحدة

كلنا ايد واحدة