الأربعاء، 6 أكتوبر، 2010

متي القاك؟؟



جلست تحتسي فنجان القهوة في حديقة منزلها بتلك المناظر الخلابة والحدائق الجميله تداعب اشعة الشمس وجهها فتضفي عليها جمالا وحيوية وقرب انتهاء فنجان القهوة سرحت في خواطرها وعادت الي الماضي وتذكرت حياتها وحالها في ذلك الوقت البعيد وكيف كانت تنتظر الغد حتي تعلم بماذا سياتي لها 

تذكرت ذلك الوقت حين كانت في المرحله الجامعيه لم تكن جميله جدا كهؤلاء الحسناوات اللائي يحطن بها في جامعتها ولكنها كانت تتمتع بشخصيه جميله جذابه ووقورة يحبها اصدقاؤها ويحترمها الجميع 

وكاي بنت في ذلك الوقت كانت تفكر في الحب والارتباط والكلام المعسول وحاصة انها رات كل من حولها 
غارقون في قصص حب ملتهبه 

قررت ان تبحث عن الحب ولكنها اكتشفت مؤخرا ان الحب هو من يجب عليه ان يبحث عنها بالفعل جرت وراء وهم الحب وتخيلت ما تمنت في شاب احبته ولكن لم يكن لها الجرأة ان تحادثه مثلما تفعل الفتيات فقررت ان تلتزم الصمت ولكن بالها مشغول به تتمني ان تذهب الي الكليه فقط لتراه

استمرت علي هذا الحال قرابه سنة حتي هدات المشاعر واضمحلت وانقطع سريان نهر الحب واحست هي بالفتور من لك الذي يدعي الحب ولكن زميلاتها ما زلن يعشن حياة الحب والاشعار والكلام المنتقي المختار والغزل الذي تلين له الاحجار

فقرررت ان تصارحه وعزمت علي ذلك ولكن كيف لها ان تفعل ذلك وهي البنت المهذبه الوقورة لايجدر بها ان تفعل ذلك ولا يجوز لها ان تصارحه بحب ليست متاكده منه فعزمت ان تكمل في صمتها الاول

مرت عليها فترة حزنت فيها كثيرا فلقد تلوث بياض قلبها بذلك الوهم الذي خدعت به نفسها فكيف لها ان تحبه وهي لا تفعل شئ الا انها تراه وتذكرت ان هذه الخطوات سابقة لاوانها فقررت ان تبعد ذلك عن فكرها وعقلها وقلبها 

وبعد فترة علمت ان حب الله لها قد فاق كل الحدود فلقد علمت ان ذلك الشاب في قصة حب ملتهبه مع احداهن من كليه غير كليتهم فحمدت الله انها لم تبادره بمشاعرها حتي لا تقسي كلماته عليها 

قررت ان تنصرف عن هذا الحب تماما وعاشت باقي سنوات الجامعة بين البيت والكليه والخروج مع صديقاتها وبدات تشغل نفسها باشياء اكثر نفعا وفائده ولكن كثيرا ما يصيبها حالات من الحزن والكابه فلماذا كل بنت ياتي اليها من يخبرها بانه معجب بها وهي لا يحدث ذلك معها هل هي قبيحة ؟ هل هي شخصيه صعبه وغير محبوبة ؟

كانت تعيش في صراعات مع النفس تتغلب عليها احيانا وتغلبها احيانا اخري حتي قررت ان تعيش حياتها لا تكترث باحد ولا بكلام احد ولا بحالات الوهم التي تعيشها البنات 

وبينما هي في شرودها وفنحان القهوة قد انتهي اذ دخل عليها ذلك الشخص فقبلها في راسها انه زوجها نعم لقد تزوجت قبل كل زميلاتها ممن جرين وراء الحب والاوهام والاحلام الورديه 

تزوجت من ذلك الذي اعحب بها من اول يوم لها في الجامعة ولكنه كان مثلها وقور خجول مهذب لا يقدر ان يصارحها بذلك كان اكبر منها بعامين راها فاحس فيها كل ما تمني ولكنه قرر ان يؤجل ذلك حتي تنتهي دراسته وحتي لا يعطلها عن دراستها 

كان من اسرة ثريه فاضله فهي تعيش الان في بيت جميل تتمناه اي بنت ملئ بالدفء ولديها طفله جميله تدعي "غيداء" زوجها يحبها كثيرا وحياتها مليئة بالسعاده والحنان 

اجتمع لها في زوجها كل ما تتمناه فتاه من خلق ودين وعلم ومال وحسن خلق حالها الماديه ميسورة حياه مترفة منعمة 

نظرت اليه وقالت له "لقد عشت علي امل ان ياتي غدا حتي القاك وها هو الغد قد اتي والتقيت بك فلا فرق الله بيننا " 

فيا اختاه لا تنجري وراء اوهام ولا تمشي وراء المعسول من الكلام وابتغي وجه الله ولا تكترثي بكثرة المخطئين حولك فقط استقيمي واصبري واعلمي انه من ترك شيئا لله بدله الله به خيرا

ولا تامني علي نفسك مع ذلك الذي يكلمك من بكلام العشق فانه كما فعل ذلك معك سيفعل مع غيرك فمن لم يتق الله في نفسه فلن يتق الله فيكي فلا تستمعي الي احدهم ولا تعيشي في وهم الحب حتي لا تخسري نفسك وعلاقتك بربك 


5 قالوا رأيهم:

Ahmed Adel El-Feky يقول...

أحسنتى :)

mohamed يقول...

عواجيز الفرح :D
ما شاء الله بجد يا دودو موضوع رائع أوي
مععلش برده مكسلة أدخل اكيد عرفاني :)

Heidenröslein يقول...

مش عارفة ليه جايلي مزاج أعلق تاني .. موضوعك عاجبني أوي :D:D
تسلم ايدك والله كلام زي الغل

shahenda shalaby يقول...

بجد موضوع رائع يادودو
وعندك حق ف كل كلمه قولتيها

(مرت عليها فترة حزنت فيها كثيرا فلقد تلوث بياض قلبها بذلك الوهم الذي خدعت به نفسها )
الجمله دى زتونه الموضوع عجبانى اوووووووى

Doaa Helal يقول...

متشكرة يا جماعة لكل الي عجبهم الموضوع وفهموا وجهه نظري

إرسال تعليق

هنا مساحة للتعبير عن رأيك بحرية ..

ازاي أنا رافع راسك وانتي بتحني في راسي ازاي ؟!

ازاي أنا رافع راسك وانتي بتحني في راسي ازاي ؟!

بحبك يا بلادي

بحبك يا بلادي

جمعة النصر : )

جمعة النصر : )

كلنا ايد واحدة

كلنا ايد واحدة