الأربعاء، 13 أكتوبر 2010

فانتازيا

نظرت إلى الساعه لأجد أنه ما زال مبكرا أن أندس فى جزيرتى المحبوبه تلك التى طالما أوتنى وقت احتياجى إليها .. قد تتفقون معى أننى على حافة الجنون إن لم أكن قد جننت بالفعل إلا أننى أبدأ الحديث مع أركان الجزيرة
جزيرة القطن ..
لم أكن يوما من أصحاب النوم الهادئ كونى من أكثر الناس تقلبا أثناء النوم
لكن فى ذلك اليوم تحديدا لم أعرف للنوم ملاذا يجعلنى أهرب مما أفكر فيه
ويشغلنى .. فأنا لم أكن يوما من أصحاب الأرواح الإنهازمية أم إنني كنت ؟؟
لم أستطع التركيز فى أمر بمفرده .. فعقلى يرفض التوقف .. ملايين الأفكار والمواقف تتصارع لتنال فرصه ظهورها أمام عينى إلى أن وصل الأمر إلى حد الذى لا يحتمل .. لم أعد أستطيع التحمل .. حاولت الصراخ فلم يجد الأمر نفعا أم أنه قد نفع لا أعرف .. إننى قد أصدرت صوتا أم لا حيث أنه 
يقال أن العقل الباطن لا يمكنه التفرقة بين الأحداث الواقعية والخيالية وهو فى حاله اللا وعى ؟! 
بدأت تلك الأفكار والصور تتباطأ فى سرعتها مكونه صورة شخص شخص هو أخر شخص أردت رؤيته على وجه الأرض .. شخص قررت أن أنهيه وأبعده عن طريقى لكنه الأن قد عاد لا أدرى متى وكيف ولكنه قد عاد !
كم تمنيت فى تلك اللحظه لو أننى أتمكن من إختراق حدود الزمكان لأنهى 
تلك المواجهة المرتقبة ...

أنسيتنى أم ماذا كيف لك أن تمر أمامى مرور الكرام ؟ تذهب وتأتى بدون كلام 
؟ ماذا فعلت لك كى تجعلنى أسيرك كل تلك الأعوام ؟ فقط قل لى ماذا فعلت لك كى ألام ؟ لن أنسى لك أنك حجزتنى فى عالم الذكريات والأحلام  ماذا فعلت لكى أموت أنا كل يوم وتحيى أنت وتكون على ما يرام ؟!
على الرغم من أن كل ما أردته هو مساعدتك للخروج من تلك الأفعال الحرام
ألم تعد تفهم بعد لماذا تشعر بهذا القدر من الغضب والحزن و الكره والتعنت
ألم تعد تفهم ما يحدث لذاك القابع فى صدرك من تحول من غلام وسيم إلى رجل أثام ؟
حقا لم أفاجَأ فأنا لا أتوقع لشخص مثلك  قبل أن يعيش فى عالم الظلام بدون حسام أن يفهم ..
أنت من لوثت نفسك .. أنت من لوث الطفل بداخلك .. أنت من حولته إلى شخص
بدون عواطف لا يمكنه أن يحب .. يتعاطف أو حتى يفكر فى ذلك..
أنت أصبحت مجرد آلة مبرمجة لا يمكنها الخروج عن النص !
فلا تحزن لحالك أيها الأحمق فأنت المسئول عما حدث لك .. فلا تلم الدنيا بل لُم نفسك
....

إستيقظت من حاله اللا وعى التى كنت أعانى منها لأجد نفسى أمام أمرين لا أدركهما أولهما كيف استقيظ ضميرى من سباته وثانيهما لماذا الآن ؟ .. أما ما سأفعله الأن سيترتب عليه حياتى القادمة
بس كده كفايه أوى
فى حياتنا اليوميه بنشوف خبرات بنتعلم بنروح بنيجى بنغوص يوم ورا يوم فى دوامه المدنية تحت عنوان البحث عن الذات .. لكن المشكلة فى حد ذاتها إن أثناء بحثنا بنفقد نفسنا فعلا .. في مننا اللى بيكون محظوظ وبيوصل وفى مننا اللى بيتوه .. بس الفرق إن اللى وصل هوا اللى انتبه للإشارات والعلامات الربانية حواليه كل يوم واللى موصلشى بيبقى خلاص خذ قراره
ومينفعشى يلوم غير نفسه ..

4 قالوا رأيهم:

A fugitive يقول...

حيث انى مش بعمل publish كتيييير :D
هخبطك كومنت بقى بالمناسبة دى..موضوع النوم المتقلب ده عاااااااااادى يا بنى عاااااااااااادى خاااااالص ونفس تصارع الافكار..حتى لو انا ميت من التعب .. لازم افضل متثبت كده ربعاية عمال افتكر وافكر وازعل وانبسط وكل حاجة لحد ماروح فى النوم..بس ده كويس ..بتحاسب نفسك اول بأول..المشكلة ان الموضوع مش بيسيبك حتى لو انت مش فاضى تفكر او مش عايز تفكر فى مرة ..

ألم تعد تفهم ما يحدث لذاك القابع فى صدرك...ربما لم افهم يوما من الاصل:D حتى اعاود الفهم مرة اخرى:S

فانتازياااااااااااااا

Heidenröslein يقول...

اتخضيت أول ملقيت كومنت والموضوع لسة منشور :D:D
انا بستمتع جدا وأنا بقرأ مواضيع حضرتك بجد .. كل كلمة فيها بيبقى ليها معنى ..

رائع فعلا وفي جمل كتير عجبتني وعلقت في دماغي
:)

Ahmed Adel El-Feky يقول...

لا جامد يا عادل .. تمام اوى كده يا شباب .. هوا ده المستوى المطلوب :D
متقلوش عن كده بقى
:D

yasmina lotfy يقول...

موضوع رااااااااائع جدااااا

إرسال تعليق

هنا مساحة للتعبير عن رأيك بحرية ..

ازاي أنا رافع راسك وانتي بتحني في راسي ازاي ؟!

ازاي أنا رافع راسك وانتي بتحني في راسي ازاي ؟!

بحبك يا بلادي

بحبك يا بلادي

جمعة النصر : )

جمعة النصر : )

كلنا ايد واحدة

كلنا ايد واحدة