السبت، 2 أبريل 2011

قصة فتاة



فتاة فى الخامسة عشر من العمر قررت أن تجعل همها الأكبر هو رضا ربها و عاهدت نفسها ألا تتخلى عن الزى الذى يجعلها تفخر أمام ربها و أن يلازمها حتى الممات و قد بقيت على هذا العهد لمدة عامين متواصلين .. تلك الفتاة أعرفها جيداً ! .. لكن فى لحظة غامضة تلاشت رويداً رويداً حتى اختفت و لم أعد أعرفها .. عجيب أمر الإنسان يتخلى فى ثوان عن عهد قد قطعه على نفسه من أجل أشياء تافهه و شهوات منتهية .. و كيف يضل به الطريق بعد أن كان يحلق فى سماء الهداية عالياً ليهبط إلى أرض المعصية .. و يبيع رضا الله بثمن رخيص و هو رضا الناس عن مظهره و أفكار حمقاء تدور فى عقولهم غير مقتنع هو بها .. ليجد نفسه فى بادئ الأمر يتألم و يحن إلى ما كان عليه ثم يبدأ تدرجياً أن يعتاد على التغيير و تمر الأيام ليجد نفسه أصبح واحداً من هؤلاء  الحمقى يرتدى زيهم و يفكر بنهجهم .. و ينتهى به الأمر ليجد نفسه وحيداً ما جنى شيئاً من هؤلاء و لا نال رضا ربه .. كغريب تاه فى مدينةٍ و لا يعرف إلى أى الطريقين يعود ! .. فتقتله دمعاته و حسرته و يعود نادماً خاشعاً متذللاً يتمنى لو يرجع لماضيه النقى .. يحاول و يحاول أن يتشبث بخيطٍ ضعيف لكن يجد دائما ما يٌفلت يده و يعرقل طريقه كأن قلبه أصبح ميتاً و ما عاد هناك طريقاً للرجوع .. فيتذلل أكثر و يتمزق أكثر لعله يجد طوق نجاة ينقذه من حالة الهلاك التى أصابته فينتظر محطماً  طوق النجاة غير مدرك بأنه لن يأتى إليه إلا إن سعى هو نحوه .. فقد ألقاه من قبل فى منتصف الطريق و كانت العاقبة أن يغرق وحده فى الطوفان .. فلم يجد أمامه سوى أن يسعى بإخلاص و يحاول أن يغير من نفسه من الداخل قبل الخارج و يزيل تلك الأفكار التى أطاحت بعقله من قبل و يقتلعها من ذهنه و أن يركز تفكيره على شئ واحد و هو رضا ربه ربما يتقبل الله توبته .. ليجد أن مشوار التوبة طويل و أن أمامه الكثير ليعود كما كان و أن ما انكسر بداخله كان غالياً و من الصعب أن يعود فى ثوان فيحاول أن يصلح من نفسه و يهذبها ...و مازال هو فى مشوار التوبة الذى أبداً لن ينتهى يخطو خطوات بطيئة لكن ثابتة فكل ما أخذ بالعجلة يتحطم سريعاً ..

 بسم الله الرحمن الرحيم 

قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ

صدق الله العظيم

6 قالوا رأيهم:

amany elshaer يقول...

جميل يا ياسمين ( و ياتري نفس البنت اللي في بالي ؟؟؟)

Heidenröslein يقول...

أنا مش عارفة أقولك إيه بس .. ربنا يهدي الجميع
ياسمين
You hit the point :D

really thank you :)

Anastasia pop يقول...

اسلوب عرض رائع و مركز
مرغب و مرهب
لا يسعني سوى الدعاء لنا جميعا بالهداية و الثبات على طريق الحق
و شكرا على الطرح الجميل

sony2000 يقول...

بجد جمييييييله
ومش هقدر اقول غير شكرا علبوست:)

ღ Yasmin lotfy ღ يقول...

thanaaks alot for ur support
:):)

maha allam يقول...

gameeeela geddan

إرسال تعليق

هنا مساحة للتعبير عن رأيك بحرية ..

ازاي أنا رافع راسك وانتي بتحني في راسي ازاي ؟!

ازاي أنا رافع راسك وانتي بتحني في راسي ازاي ؟!

بحبك يا بلادي

بحبك يا بلادي

جمعة النصر : )

جمعة النصر : )

كلنا ايد واحدة

كلنا ايد واحدة