السبت، 6 نوفمبر، 2010

حلم يقظة


اعتبر تلك التدوينة كحلم من احلام اليقظة التي يحلم بها الكثير

احببته وباحلامي رايته....وحياتي وعمري وهبته....رايته فلازمني شكله ولم يفارقني 

طيفه.....علي صفحات الماء وعلي صفاء السماء رسمته .....حقا احببته

احبه لابتسامته اعشق ولكلامه اتشوق .....هذا الذي اسر فؤادي احبه 

 ومن بين كل فرسان الدنيا اخترته لياتي علي فرسه الابيض

لياسرني من بين كل الاميرات ليسجنني في سجن حبه 

ويقيدني بقيود حنانه...... وعذابه لي اذا رحل عني وولو لثواني قليله

ولا اخرج ولن اخرج من سجنه هذا الا اذا اخرجني الموت

***************

اروي لكم كيف رايته واين رايته وماذا بعد ان رايته..؟؟؟ 

في ذلك اليوم الذي ليس كمثله يوم بدي الجو رائعا 

احسست ان هناك شئ ما مختلف في هذا اليوم ......خرجت من بيتي

وتنقلت بين الحدائق اذهب واجئ بين الاشجار اداعب تلك الفراشات الجميله 

اتحدث الي الاشجار والازهار

اجري وادور واتامل في الكون ويزداد البشر في قلبي لم اكن اعلم ما هو السبب؟

لم اكن اعلم ان هذا اليوم هو الذي سيغير حياتي

وفي طريقي وجدت غدير ماء جميل تقف الطير لتشرب منه 

فداعبت الطيور قليلا ثم رحلت

واصلت رحلتي بين الاشجار والازهار ومع مروري علي كل ورده احدثها واسالها عن 

حالها فاحسها تبتسم لي ابتسامه رقيقة

ثم انهكني السير فقررت ان استريح الي ظل شجرة جميله 

ولكن الرغبة الموجوده بداخلي للتنقل والانطلاق تلح علي 

فقررت ان اذهب الي ذلك الغدير الذي تلهو به الطيور 

لاغسل وجهي من مائه ولاري هيئتي المنعكسة عليها 

وعندما وصلت الي هناك اخذتني الخواطر هنا وهناك 

واخذت العب مع تلك العصافير الجميله ذات الالوان الزاهيه 

واحدثها واطعمها من يدي 

احسست بحركة غريبة في المكان لم اهتم لها كثيرا فقد كنت مشغوله مع تلك الطيور 

وعندما هممت بالمغادرة لاعود الي الازهار لاسلم عليها ثم ارحل  

قررت ان اودع ذلك الغدير 

فوقفت امامه ونظرت اليه فاذا بصورة شخص بجانبي 

فزعت فزعا شديدا واضطربت ونظرت خلفي فاذا به فارس ليس ككل الفرسان 

انه فارس جميل وسيم مهندم اتي بفرسه لا اعلم لما؟؟

ولكنه عندما نظرت اليه ابتسم وقال لي 

"انك فتاه لا بل لست ككل الفتيات انك فراشه جميله مرحه تتمتعين بروح جميله 

وانا اراقبك منذ ان خرجتي الي تلك الحدائق "

وعندما سمعتت تلك الكلمات احمر وجهي خجلا ولملمت فستاني وركضت 

فركض ورائي واخبرني انه احبني منذ اول لحظة وقعت عينه علي فيها

فازددت خجلا وازداد وجهي احمرارا وركضت مسرعة الي منزلي 

لا اصدق ما حدث ولا اتخيل ان هذا اليوم الذي اتمناه منذ زمن قد 

تحقق وان فارس احلامي قد جاء يبدي اعجابه بي كما رسمت في احلامي!!!!1

وبعد هذا اليوم كنت اخرج كل يوم الي الحديقة لاسترجع ذكري ذلك اليوم 

وبعد مرور ثلاثة ايام وجدته قد اتي وفي يده وردة حمراء من تلك الورود 

التي كنت اداعبها

ومد يده بها ولم استطع ان ارفضها 

وطلب مني ان اعطيه يدي فاعطيته اياها فقبلها 

وانحني امامي وطلب مني ان اقبل به زوجاااا

فاخبرته ان يكلم والدي فطلب مني ان يسمع رايي انا اولا 

فاخبرته انني موافقة وركضت الي المنزل كما فعلت اول مرة 

فجاء الي المنزل وطلب من والدي ان يقبل به زوجا لي ووافق والدي  

فقد كان فارس احلام بكل ما تحمله الكلمه من معاني والاجمل من ذلك انه 

احبني بصدق فلم يتردد والدي للحظة في الموافقة عليه

وفرحت انا ايضا بتلك الموافقة فقد احببته كثيرا ورايته فيه كل ما تمنيت

 وها نحن نعيش في منزل جميل  به حدائق 

اهتم انا بالعنايه باشجارها وورودها لانها تذكرني باول يوم رايته فيه

يوم غير مجري حياتــــــــــــــــــــــــــــــــي

3 قالوا رأيهم:

Ahmed Adel El-Feky يقول...

حلوة أوى يا دعاء .. ربنا يكرمك ويرزقك الفارس ده .. أسلوبك فوق الرائع .. الكلمات منتقاه بعناية شديده .. لغة عربية :D أه والله لغه عربية .. بحب انا اللغة العربية دى أوى فى الكلام أحسن من الناس اللى بتكتب شعر عامى ومفكره نفسها بتشعر :D أنا بكره تصنيف الحاجات مبحبش أقول دى خاطرة ودى قصه وده شعر .. بس مش عارف حاسك جمعتى كل حاجه مع بعض :D تحسها قصه وتحسها خاطرة وتحسها شعر فى الكلام الموزون ده :D لا بجد روعه يعنى أخر تلت أربع خمس ست سبع حاجات :D مستنين الجديد :D

Doaa Helal يقول...

شكرا جداا بجد كلمات مشجعة اوي
والحمد لله انها عجبتك وان شاء الله الجاي يكون افضل انا
بحاول ارجع تاني بعد توقف فترة مش صغيره عن الكتابه وربنا يسهل ومتشكرة مرة تانيه ليك

Heidenröslein يقول...

:))
:))

إرسال تعليق

هنا مساحة للتعبير عن رأيك بحرية ..

ازاي أنا رافع راسك وانتي بتحني في راسي ازاي ؟!

ازاي أنا رافع راسك وانتي بتحني في راسي ازاي ؟!

بحبك يا بلادي

بحبك يا بلادي

جمعة النصر : )

جمعة النصر : )

كلنا ايد واحدة

كلنا ايد واحدة