الجمعة، 9 أبريل، 2010

كم هو رائع .. ومؤلم



حين نظر إليها (سعيد) في هذه المرة .. لم يشعر بقلبه كما اعتاد أن يفعل حين يراها .. لم يتغني بالسعاددة .. ولم تراقص عيناها قلبه في خفة .. ولم يحتضنه ذلك الحب كما فعل للمرة الأولى التي رآها فيها .. تذكر تلك اللحظات السعيدة المؤلمة اللذيذة حين كان يحبها في صمت .. إلا أن عيناه كانت تأبي إلا الكلام .. وحديث قلبه يتفجر من كل جارحه .. تذكر تلك القصص الخيالية التي يقرأ عنها ويشاهدها في الأحلام .. التي يعيش فيها الحبيب والحبيبة سعداء إلى الأبد .. وتذكر كم تمنى أن يعيش مع حبيبته تلك النهاية بعد قصة حب تحفر في كتاب الزمن .. 

كان بداخله ذلك الشك الحزين الصامت في أن حبيبته انما تحب غيره .. أخبره قلبه بأن قلبها معلق بذلك الشاب المدعو ( خالد ) .. ذلك الوسيم .. الرائع .. الخلاب .. الذي لا يخلو من سحر يأسر قلب كل فتاة .. لكنه كان يعيش على بقايا ذلك الشك حين تزول آثاره من قلبه حين يراها تبتسم .. والذي كان يعاود الظهور كلما رأى خالد أو ذكر اسمه أمامه .. 

في تلك المرة تحدث إلى خالد .. وأخذ يذكر الفتيات الواحدة تلك الأخرى .. حتى ذكرت حبيبته من قبل خالد .. وسمع الميح من فم خالد .. ورأى لمعة عيون خالد حين أخبره بأنه يشعر بأنها معجبة به .. فعلم أن الإعجاب متبادل .. وأن تلك القصة الخيالية التي رسمها لنفسه مع حبيبته احتلها خالد .. ولم يعد له مكانا فيها .. بل ارتمى إلى هوامش تلك القصة .. في إحدى ظلال الأحداث .. 

وكم ضحك قلبه بين دموعه حين صار شكه يقينا .. فقد زال ذلك الألم كما ذهبت معها تلك اللذة .. بكى لإختفاء الأمل في طرفة عين من عيونها .. وضحك للحقيقة الجلية كالشمس .. والتي أدرك أنه لطالما  كان يحاول إنكارها .. ثم مالبث أن اجتاح الصمت ذلك الضحك وذاك البكاء .. فصمتت شفتاه .. وصمتت عيناه .. وصمتت جوارحه .. فلم تعد تنطق بأي حرف من حروف تلك الكلمة الصغيرة ..

نظر إلى من حوله بعد أن انتشله صوت صديقه من ظلمات أفكاره وخواطره .. تذكر أن هناك من يحبه إن كان والدا أو أما أو أخا أو صديقا .. علم أن قلبه قد التف حوله الكثير من الحب واحتضنته الكثير من المشاعر الصادقة .. ووجد قلبه يبادلهم الدفء والأمان .. تذكر كم تحافظ تلك المشاعر الجميلة على قلبه .. وتجعله أثمن القلوب وأغلاها .. وتذكر أن مشاعره جوهرة غير قابله للخدش .. وليست ملقاه أمام من يريد التقاطها والعبث بها .. لم يستسلم لوقوع قلبه صريعا للمرة الثانية .. وعاوده الأمل الباسم .. والضحك الهادىء يتردد مع ضحكات أحبابه .. بعد أن تلاشت بداخله ذكرى حبيبه عاش معها فقط في حلم بعيد المنال .. وتلاشت بداخله فكرة خالد .

4 قالوا رأيهم:

Romantic girl يقول...

ربنا يخليكي يا دودو بداية الواحد مبيتعلمش بالساهل
واصعب حاجة في الدنيا انك تكوني عايشة علي حلم وامل وخيال واحلام وبكلمة تتهدم كلها
بس نحمد ربنا ان الواحد اكتشف ده انهارده قبل بكرة
الحمد لله علي كل حال
وطبعا نسيت اقولك انك اسلوبك مميز كالعاده

Perry يقول...

علم أن قلبه قد التف حوله الكثير من الحب واحتضنته الكثير من المشاعر الصادقة .. ووجد قلبه يبادلهم الدفء والأمان .. تذكر كم تحافظ تلك المشاعر الجميلة على قلبه .. وتجعله أثمن القلوب وأغلاها .. وتذكر أن مشاعره جوهرة غير قابله للخدش .. وليست ملقاه أمام من يريد التقاطها والعبث بها

روعه بجد ....مش عارفه اقول ايه من جمالها
مش بقولكم هنسحب من المدونه احسن
:):):):):)

Yassin Omar يقول...

بدون مجاملات والله
اسلوب راقى جدااااااا

وكم ضحك قلبه بين دموعه حين صار شكه يقينا...
>>>Go On>>>>

Heidenröslein يقول...

ربنا يخلييكي يا دودو دايما مدياني الإلهام ... :D

دولوتة هانم هتروحي فين ياختى قال تنسحبي قال .. دخول الحمام مش زى خروجه .. اتدبستي خلاص

د/يس شكرا على التشجيع ...:D

إرسال تعليق

هنا مساحة للتعبير عن رأيك بحرية ..

ازاي أنا رافع راسك وانتي بتحني في راسي ازاي ؟!

ازاي أنا رافع راسك وانتي بتحني في راسي ازاي ؟!

بحبك يا بلادي

بحبك يا بلادي

جمعة النصر : )

جمعة النصر : )

كلنا ايد واحدة

كلنا ايد واحدة